عند معرفة الأم بخبر حملها تشعر بالسعادة والفرحة والمشاعر المختلطة. بالإضافة لهذه المشاعر هناك تغيرات جسدية قد تختلف من سيدة لاخرى لكن عادةً ما يجمع الجميع على ألم بأسفل الظهر وتورم القدمين وصعوبات النوم. ليس من المحبذ النوم على الظهر أثناء الحمل لأنه يتسبب في زيادة ضغط الرحم على الأعضاء الداخلية مما قد يتسبب في تورم القدمين او اضطراب الدورة الدموية. عادةً ما يفضل المتخصصون أن تنام الحامل على أحد الجانبين، أو حتى من الأفضل النوم على الجهة الشمال، مع توفير الدعم للظهر والرقبة وبين الرجلين عن طريق وسائد تقليدية أو عن طريق وسائد الدعم أثناء الحمل.

مع نمو الطفل يتغير مركز الثقل في الجسم يجعله متركزاً على أسفل البطن والظهر لذا يصبح النوم والتقلب أثناءه صعباً بالإضافة للغثيان الصباحي. وسائد الحمل ستمكنك من النوم أفضل خاصةً في الثلث الأخير من الحمل. اليك بعض النقاط التي يجب مراعاتها عند الشراء لتتمكني من اختيار أفضل وسادة ممكنة وهي:

الاستخدام

توجد بعض الوسائد الصغيرة التي توفر الدعم الجزئي وهي مناسبة في بدايات الحمل كما أنها تناسب الأمهات العاملات الاتي يحتجن للدعم أثناء تواجدهن بأماكن العمل أو القيادة والتنقل عامة. كما هناك الوسائد كبيرة الحجم التي توفر الدعم الكلي للجسم سواء من جانب واحد أو من الجانبين وعادةً ما يمكن استخدامها في أوضاع الرضاعة المختلفة ولمساعدة الطفل أثناء محاولات الجلوس والنوم. معرفة كيف تريدين استخدام الوسادة يساعدك تقليص عدد الخيارات والحد من الحيرة.

التكيف

تتكيف أشكال بعض الوسائد تبعاً للطريقة التي تستخدمها بها الأم مما يجعلها مناسبة بعد الولادة لتساعد الأم في ارضاع الطفل. كما تُستخدم هذه الوسائد لدعم الأم أثناء النوم وإرضاع الطفل عن طريق الاحاطة به وحمايته من الوقوع.

الحجم

يتراوح الطول التقليدي لوسائد الحمل قياساً على متوسط طول السيدات بين 160 الى 170 سم أما الوسائد صغيرة الحجم فطولها حوالي متر. الأمهات طويلات القامة يمكنهن اختيار وسائد يتراوح طولها بين 250-320 سم إذا أردن وسادة تمنح الدعم لكل الجسم، لكن يجب مراعاة أن يتلائم حجم الوسادة مع السرير حتى لا تحتل كل السرير وتزعج الزوج.

الشكل

تتباين أشكال وأنواع وسائد الدعم أثناء الحمل فبعضها يوفر الدعم الكامل أو الجزئي. إليك معلومات عن أشكال الوسائد المتوفرة وفوائد كل منها:

  • على شكل زاوية مائلة أو وتد: يمكن أن تستخدم أسفل البطن للدعم وتخفيف الوزن عن أسفل الظهر، أو خلف الظهر. تتميز هذه الوسائد بأنها لا تحتل مساحة كبيرة من السرير فهي مناسب للتنقل ولأماكن العمل، لكنها لن تكون كافية وحدها وغالباً ما ستحتاجين الى وسادة أخرى لدعم الرأس خاصة أثناء النوم. يجب أيضا مراعاة أن ميل وارتفاع الوسادة يختلف من شركة لأخرى.
  • على شكل حرف I: وهي وسادة طويلة بدون اي انحناءات. لا توفر الوسادة الدعم بشكل كلي لكن يمكن وضعها أسفل البطن لتوفير بعض الراحة كما أنها مريحة ومحببة للأطفال.
  • على شكل حرف U: هي الأكثر راحة لأنها تقدم الدعم لمنطقة الظهر والبطن والرأس بنفس الوقت. هذا النوع من الوسائد يسمح للحامل بالتقلب بسهولة أثناء النوم دون الحاجة لتحريك الوسادة أو تغيير مكان النوم كما يمكن استخدامها اثناء الرضاعة. يجب مراعاة اختيار الوسادة المناسبة لطولك عند الشراء كما يجب التأكد أن مساحة السرير تتناسب مع وجود وسادة بهذا الحجم.
  • على شكل حرف C: هذه الوسادة أيضاً تسمح بتوفير الدعم الكلي للجسم من جهة واحدة لكنها أصغر من الوسادة على شكل حرف Uبينما تناسب الأسرة متوسطة الحجم. من سلبياتها أن يجب تبديل مكانها أثناء النوم لأنها لا تحيط بالجسم من الجانبين. كما يمكن للوسادة أن تحيط الطفل أثناء النوم لحمايته من التقلب أو السقوط بالإضافة الى استخدامها في أوضاع الرضاعة المختلفة.
  • على شكل حرف J: المسماة بالوسادة الكبيرة؛ تشبه الوسادة بشكل حرف U، لكن أحد الجانبين أقصر من الآخر. تقدم الوسادة الدعم كلي للجسم لكن دون شغل مساحة كبيرة من السرير لذا فهي تناسب الأسرة متوسطة الحجم.
  • على شكل حرف L: هي أحد أشكال الوسائد من نوع حرفU بطرف زائد يسمح باستناد الرأس أو الرقبة عليها بالإضافة لدعم البطن والظهر من خلال جسم الوسادة نفسه؛ ويمكن فردها وثنيها حسب الرغبة. هي صغيرة الحجم فلا تشغل مساحة كبيرة في السرير لكن يجب نقلها من جانب لآخر أثناء النوم لأنها توفر الدعم لناحية واحدة فقط.
  • على شكل حرف G: هي الأكبر حجماً ويصل طولها لحوالي 350 سم فهي تشبه الشطيرة شكلاً. هي مريحة للغاية وتناسب أوضاع النوم والاستلقاء المختلفة لأنها توفر الدعم لكل أجزاء الجسم كما تناسب الرضاعة أيضاً وتسمح بحركة الدورة الدموية بسهولة لكنها أيضاً تشغل مساحة كبيرة من السرير.

نوع الغطاء

اختيار غطاء وسادة مصنوع من خامات لا تسبب الحساسية مثل القطن ولا تمتص الرطوبة أمر مهم خاصةً إذا كان استخدامها سيمتد لفترة ما بعد الولادة وأثناء الرضاعة. كما من المحبذ اختيار وسادة غطائها قابل للفك والغسل. بعض الوسائد لها أكثر من نوع من الأغطية الإضافية التي من الممكن شراءها والتبديل بينها.

الحشو

من الممكن أن تكون الحشوة الداخلية مصنوعة من خامات صناعية ما دامت ستحتفظ بشكلها وستوفر دعماً كافياً. ابتعدي عن اختيار الوسائد الطرية وحاولي اختيار اليابسة نوعاً ما لأنها ستوفر دعماً أكثر من غيرها. هناك أنواع مختلفة من الحشو ولكنها عادةً ما تنحصر بين نوعين إما الحشو المصنوع من الألياف المُفرغة تسمح بوجود فراغات داخلية تجعلها تحتفظ بشكلها لأطول فترة ممكنة. أما نوع الحشو الثاني فهو المصنوع من فوم البولي استرين على شكل كرات صغيرة يصل قطرها حوالي 1مم وهي أكثر تكلفة من الحشوات الأخرى لأنها تتكيف مع شكل الجسم. يتميز النوعان بعدم امتصاص الروائح والمياه وبالتالي يقاومان الحشرات والجراثيم. كما أنهم لا يتسببون في الحساسية ويحتفظون بشكلهم بغض النظر عن وزن المستخدم.

 

ليس من الضروري انتقاء وسادة غالية الثمن؛ بعض النساء تستعيض عن وسائد الحمل بوسادة تقليدية عادية إذا كانت أعراض الحمل لديها خفيفة. أهم شيء هو أن وسادة الحمل تتكيف مع شكل الجسم الذي يتغير باستمرار وأن نساعدك في الحصول على قسط كافي من النوم المريح الذي سينعكس بالضرورة على صحتك وصحة المولود. قامت رحلة ماما بتقييم بعض الوسائد المتوفرة في الأسواق فلا تنسي أن تطلعي عيها قبل اختيار الأفضل لك.